عدد القراءات:757 Share

راندا حجاج تحيي الفلكلور بلغة عصرية

من أجواء الفلكلور المصري استوحت مصممة الأزياء المصرية راندا حجاج، خطوط وملامح خط أزيائها الأول الذي أطلقته أخيرا باسم بهية، والذي تهدف من خلاله إلى إعادة إحياء التراث المصري وتحديدا الجلابية الفلاحي.

فبعد أن عملت لسنوات في مجال الأعمال كمديرة تسويق في شركات عالمية، وبعد عودتها إلى مسقط رأسها، رأت أن مصر تمتلك خليطا تراثيا متنوعا ومدهشا من الثقافات قلما يوجد في أي بلد آخر، ولاحظت أن معظم المتاجر أصبحت حاليا تبيع منتجات فلكلورية مثل الطربوش وأزياء التراث القبطي والمشغولات اليدوية، وتستهدف السائحين والمناسبات التنكرية بالدرجة الأولى.

لكل هذه الأسباب قررت راندا أن تدعم خلفيتها عن الأزياء بالدراسة الأكاديمية من خلال دراسة تصميم الأزياء، وتقول راندا حجاج: خلال دراستي كان هناك قسم يطلق عليه اسم الحضانة يلتحق به كل المصممين الجدد لإطلاق مشروعات تصميم الأزياء الخاصة بالدراسة وكان أول مشروع لي يحمل اسم بهية وهو عبارة عن تصميم ملابس من وحى جلابيب الفلاحات في الريف المصري. أعجبت الفكرة القائمين على المعهد وطلبوا مني تنفيذها بشكل احترافي، وبالفعل قمت بعمل الباترونات الخاصة بالتصميم بنفسي وأطلقت مجموعة أزياء خاصة بالصيف وأخرى بالشتاء.

تتذكر راندا أن عشقها للفلكلور المصري يعود إلى الصغر، إذ أن زيها المفضل في الحفلات الخاصة والحفلات التنكرية كان الجلابية الفلاحي ومنديل الرأس المطرز.

وعن سبب اختيار اسم بهية لخط الأزياء: فكرت كثيرا في اسم يعكس طبيعة المصريين ويعبر عن مصر من دون اللجوء إلى (الكليشيهات) الشهيرة مثل (حبيبتي يا مصر) و(أم الدنيا) وغيرهما، ومن هنا جاء اسم بهية الذي اقتبسته من فيلم (العصفور) للمخرج العالمي يوسف شاهين. فقد أثر هذا الفيلم في طريقة تفكيري وحياتي بشكل كبير، وكانت شخصية بهية في الفيلم التي جسدتها الفنانة القديرة محسنة توفيق رمزا لمصر في عزتها وقوتها وصبرها. هذه الصفات هي التي أردت عكسها في أزيائي لتحمل رسالة إلى المصريين والعرب والعالم أجمع، كما كان بالفيلم أغنية شهيرة للشيخ إمام تقول: (مصر يا امه يا بهية). بالإضافة إلى أن كلمة (بهية) بالنسبة لي تجسد الجمال والتألق وهو ما ينبغي أن تكون عليه الأزياء المصرية.

يتميز خط بهية بأنه يجمع بين الحداثة والموضة وبين التراث والهوية المصرية، فهو فضفاض، يستوحي خطوطه من الجلابية، وملائم لكل الأعمار، وتراعي راندا أن تقدم في كل مجموعة تيمة معينة من التراث المصري، كما تقول. فمجموعة الشتاء على سبيل المثال مستوحاة من التراث السيناوي، بحيث صممت ونفذت يدويا في سينا، ونفس الأمر سيتم بالنسبة للتراث الصعيدي والنوبي والأسواني والإسكندراني.

لمزيد من مواضيع أزياء وأناقة

مقالات ذات صلة:

دقة اختيار أقراط الأذان تزيدك جمالا وتألقا
كوري نيلسين تبدع في أسبوع لندن للموضة
أجدد حقائب Chloe لصيف 2013
إبداعا دولتشي آند غابانا Dolce & Gabbana ربيع وصيف 2015 

Leave a Comment